مندوبة وكالة الصحافة الفرنسية أجبرت على خلع حمالة الصدر

 نددت جمعية الصحافة الاجنبية في اسرائيل "باهانات" وجهها عناصر الامن في مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الى ثلاث صحافيات من بينهن مراسلة وكالة الصحافة الفرنسية اجبرن على خلع قطعة من ملابسهن الداخلية وتمريرها عبر جهاز الكشف.
وردا على سؤال الوكالة تحدث رئيس مكتب الصحافة الحكومي اورين هيلمان عن "حادثة محرجة وتضر بصورة اسرائيل". وقال "نقدم اعتذاراتنا الى الصحافيات على الاهانة التي تعرضن اليها وسنبذل كل ما يسعنا لئلا تتكرر هذه الحوادث". وكتبت جمعية الصحافة الاجنبية ان "هذا النوع من التعامل مهين ولا مبرر له" ونددت في بيان "بالمضايقة المتواصلة لصحافيين يغطون النشاطات في مكتب رئيس الوزراء". واعلنت الجمعية انها ستستشير اعضاءها حول مواصلة تغطية الاحداث في مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي. وقالت مراسلة وكالة الصحافة الفرنسية في مكتب القدس سارة حسين في رسالة الى جمعية الصحافة الاجنبية "انها احدى اكثر التجارب المهينة في حياتي. غطيت لقاءات رئاسية في البيت الابيض ولم اتعرض قط لمعاملة مماثلة". واشتكت الصحافيات الثلاث لدى الجمعية بسبب تفتيشهن تفتيشاً جسدياً خلف ستارة ثم الطلب منهن خلع حمالات الصدر وتمريرها عبر كاشف الاشعة السينية امام زملائهن وعناصر الامن. في كانون الثاني اجبر عناصر الامن صحافية حامل من قناة "الجزيرة" على خلع حمالة الصدر لحضور حفل استقبال للصحافيين في فندق فخم في القدس. 

آخر تحديث: 26 يوليو، 2011 10:20 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>