يزبك: لا نقبل هدية مشروطة بمنة من أحد

 أكد عضو شورى حزب الله رئيس المجلس الشرعي الشيخ محمد يزبك أن "لا خوف على المقاومة ولذلك لا رجوع الى الوراء مهما كانت المؤامرات"، مضيفا "ان العدو الاسرائيلي الذي كان يرعب الاخرين اليوم يستخف به وبطائراته الاستطلاعية التي تأتي كل يوم على مسمع ومرأى الأمم المتحدة التي تتحامل علينا".
كلام الشيخ يزبك جاء خلال احتفال نظمه تجمع المعلمين في لبنان لمناسبة يوم المعلم الشهيد في باحة مجمع الشهيد محمد بجيجي التربوي في مشغرة بحضور شخصيات وفاعليات سياسية وتربوية وحشد من المعلمين.
وأردف:"إن هم الأمم المتحدة أن هناك سلاحا ويجب معالجته لكن ليس همهم الحفاظ على كرامة هذا الوطن وعندما نستمع اليهم اليوم فهم كالبوم يقولون ويزفون مقولتهم إن ما يجري في المنطقة العربية وفي سوريا ينعكس على لبنان ولبنان قادم على حرب طائفية، هكذا يبشر هؤلاء اللبنانيين بشارة خبيثة ونحن نقول لهم أن عين الفتنة فقئت ولن تكون هناك فتنة إنما هناك حرب إعلامية ونفسية يراد لها إعادة ماء الوجه لهذا العدو الاسرائيلي".

وقال الشيخ يزبك: "هناك حكومة لها إرادة وعزيمة وتصميم على مواصلة المطالبة بحقها وشعب خلفها لن يتنازل عن حبة ماء او ذرة تراب، انما نريد حقنا كاملا غير منقوص".
وتابع: "حاولوا الانتصار على المقاومة من خلال ما حملوه من شعارات السلاح والمحكمة والمؤامرة التي تآمروا بها وأن تكون لهم الغلبة لكن باذن الله ومن خلال التوكل على الله والنظر إلى هذا الوطن ووحدته استطعنا أن نكون الأكثرية هنا التي تحمل هموم الوطن وتكون سياجا له وتفرز حكومة أخذت على عاتقها أن تواكب تطلعات هذا المجتمع والمواطنين، فكانت أول مبادرة وهي زيارة الجنوب من قبل رئيس الحكومة والتي نباركها".

وأضاف: "نحن من دعاة الحوار ونقول لجميع اللبنانيين تفضلوا واجلسوا على طاولة واحدة وأزيلوا من قلوبكم كل الهواجس والمهم أن نحفظ هذا الوطن ونحافظ عليه وعلى مستقبله وسيادته وأن نحصن هذا الوطن من أي مؤامرة أو اعتداء، والذي يراهن على الخارج أو تغيرات هنا أو هناك فهو خائب برهانه ونحن نراهن على اللبنانيين وعلى أنفسنا ونحن نتوكل على الله".

ولفت الى "مواكبة عمل هذه الحكومة وادائها ونطالبها بأن تلبي كل مطالب الشعب بالقدر الممكن ونحن معها من أجل ارساء قواعد العدل والاستقرار والأمن ومعالجة كل الملفات" مضيفا "نحن في لبنان لا نقبل هدية مشروطة بمنة من أحد وهناك أصدقاء للبنان وهم يساعدون لبنان بدون منة ونريد لهذه الحكومة أن تلتفت لهذا ولا تعول على آخرين يريدون أن يشترطوا على لبنان من خلال ما يقدموه ليكون لبنان بأيديهم".

وختم يزبك: "أن فلسطين تبقى هي المحور وهي في قلوبنا وضمائرنا وأرواحنا، وإن الغد المشرق الآتي هو للمقاومين والممانعين".

زلغوط

بدوره القى رئيس تجمع المعلمين في لبنان يوسف زلغوط كلمة باسم التجمع قال فيها: "لا يسعنا إلا أن نسجل الأسف والعتب على التهاون واللامبالاة التي تعاطت به وزارة التربية بحق المعلمين الشهداء، حيث لم نلمس منها منذ خمسة أعوام أية مبادرة توحي بتقدير ما قدمه هؤلاء الشهداء من تضحيات من أجل الوطن والانسان والتربية إنها وصمة عار طبعت على جبين من كانوا قيمين على تلك الوزارة منذ العام 2006 وحتى منتصف العام 2011، واليوم نأمل من الحكومة الجديدة لا سيما من وزير التربية العتيد إنصاف المعلمين الشهداء عبر أية مبادرة ذات طابع معنوي تربوي كعربون وفاء وتقدير لتضحياتهم الجسام".

بجيجي

كلمة عوائل الشهداء ألقاها نجل الشهيد محمد بجيجي حسن بجيجي الذي تسلم درعا تكريميا من التجمع قدمه له الشيخ يزبك. قدم للحفل الشاعر محمد شعيب. 

آخر تحديث: 23 يوليو، 2011 1:22 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>