الرئيس سليمان يحذر من يرفض الحوار بتحمل تبعات هذا القرار

قال مصدر مقرب من رئيس الجمهورية ميشال سليمان لـ"السفير" ان من يرفض الاستجابة للحوار عليه ان يتحمل مسؤولياته، معتبرا "ان بين من يقول ان الحوار غير نافع ابدا، وبين من يؤكد انه يحل كل شيء، وبين من يدعو الى إمرار الوقت بهدوء، يمكن ايجاد شيء ما في الوسط".
ورأى المصدر "انه من الخطورة بمكان عدم الاستجابة للحوار بانتظار نتائج الانتخابات النيابية عام 2013 لان الامور لا تحتمل الانتظار في ظل المخاطر الحقيقية التي تحدق بلبنان". ولفت الانتباه الى انه من الصعب طرح كل الامور على هيئة الحوار الحالية، "بينما البحث عن أطر حوارية جديدة خيار ممكن التحقق" ، مشيرا الى ان ما طرحه الرئيس سليمان "أعمق من ان يُفهم على انه دعوة لطاولة الحوار بصيغتها السابقة".

آخر تحديث: 20 يوليو، 2011 10:20 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>