لون أحلامك من لون تلفازك!

 لطالما ارتبط التلفزيون ذو اللونين الأبيض والأسود، بالأجيال السابقة. واليوم، تؤكد دراسة جديدة هذا الارتباط معلنة ان أحلام المحالين على التقاعد اقل تلوّناً!
وفي تفاصيل الدراسة التي نشرتها «جمعية علم النفس الأميركية» وأعدها باحثون يابانيون، يقول شخص فقط من أصل خمسة في الستينات من العمر انه يرى أحلاما ساطعة وملونة، فيما يقول 80 في المئة من المستطلع آراؤهم، وعمرهم اقل من 30 عاما، أنهم يرون أحلاما كثيفة الألوان.
ويضيف تقرير الدراسة أن أحلام المسنين يسيطر عليها اللونان الأبيض والأسود على عكس طلاب المدارس الذين يرون أحلاما مشعة. ويقول الباحثون ان النتائج قد ترتبط بتعرض الأجيال الشابة لمشاهد التلفزيون الملون منذ الطفولة.
لكن لا يخفي التقرير ان لرؤية الأحلام الملونة أسبابا أخرى ولا يقتصر الأمر على مشاهدة التلفزيون الملوّن، فمدة المشاهدة عامل أساسي في «تلوينها».
وهذا ما ظهر جليا عند استطلاع رأي 1300 شخص في اليابان لمرتين خلال 16 عاما، بين العامين 1993 و2009، حول الوان احلامهم. فتبين ان تحوّل الأحلام من باهتة إلى مشعة كان عند المشاركين في العشرينات والثلاثينات والأربعينات من العمر، أما عند الستينيين، فلم تتبدل أحلامهم، بل بقيت بالأسود والأبيض. (عن «دايلي مايل») 

آخر تحديث: 16 يوليو، 2011 11:35 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>