فضيحة “مردوخ

وقالت الصحيفة أن حليف مردوخ منذ زمن طويل وثاني أكبر مساهم في نيوز كورب بعد مردوخ نفسه صرح لبي بي سي بأنه "إذا ما أشارت الدلائل إلى ضلوع بروكس بشكل واضح في هذا الأمر، فعليها بالتأكيد أن ترحل".

غير أن من قاموا بإعداد الشريط للبث حذفوا سهوا "إذا ما" فبدا وكأن الوليد يؤكد تورط بروكس في فضيحة التنصت ودفع أموال لرجال شرطة التي أدت إلى إغلاق صحيفة "نيوز أوف ذا وورلد" التي شغلت بروكس منصب رئيسة تحريرها أيام الفضيحة.

في الوقت الذي أجريت المقابلة لبرنامج "نيوزنايت" الإخباري الذي تبثه بي بي سي من على متن يخت الأمير في كان الفرنسية ظهيرة الخميس. وبحلول يوم الجمعة كانت بروكس قد استقالت، وقالت تقارير في أنحاء العالم بأن حديث الأمير هو السبب.

وقالت الصحيفة بان الوليد حث أفراد أسرة مردوخ بالتعاون بشكل كامل مع جهات التحقيق، مضيفا أن "الأخلاق والقيم مهمة جدا بالنسبة لي" فيما رأته الصحيفة مراعاة من الأمير لما يمكن أن يثيره وجود صلة له بصحيفة اتهم عاملون فيها بارتكاب جرائم.

ويذكر أن الشركة التي كانت تصدر الصحيفة هي شركة نيوز انترناشيونال الذراع البريطانية لنيوز كورب. وقالت الغارديان إن حصة الوليد في نيوز كورب تبلغ 7%، وإن مردوخ يملك في المقابل حصة كبيرة في مجموعة الوليد الإعلامية "روتانا"، وإن تلك الحصة قد زادت قبل شهرين فقط.

وأشارت الصحيفة إلى أن اهتمام الأمير بالاستثمار في صناعة الترفيه الأمريكية جعلته يدخل في التسعينات في مشروع مشترك مع مغني البوب الشهير مايكل جاكسون.

وأضافت: أن الاثنين أسسا مجموعة "المملكة للترفيه"، لإنتاج وتطوير أفلام وكتب وفنادق وتسجيلات ومتنزهات تستند إلى "القيم الأسرية"، إلا أن الحماس للمشروع خبا فيما بعد. 

آخر تحديث: 16 يوليو، 2011 12:25 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>