أطفال “غسان” في الرشيدية يحيون ذكراه بالورود

في الذكرى التاسعة والثلاثين لاستشهاد المناضل والاديب غسان كنفاني، حمل أطفال «روضة كنفاني» في مخيم الرشيدية أمس، الزهور وباقات الورد، ومشى خلفهم رفاق الشهيد وممثلون عن القوى الفلسطينية واللبنانية وفعاليات.

وجابت المسيرة الشعبية التي نظمتها «منظمة الشبيبة الفلسطينية» التابعة لـ «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين»، و»مؤسسة الشهيد غسان كنفاني الثقافية»، شوارع المخيم وصولاً حتى المدافن الشهداء في أطراف المخيم، حيث وضع الأطفال أكاليل من الورد باسم «الجبهة» و»المؤسسة».

في المدافن، وبعد كلمة ترحيبية للطالب محمد حمود، تحدث عبد الله شحادة باسم «منظمة الشبيبة الفلسطينية»،فتوقف عن مسيرة المبدع والقائد غسان كنفاني. ثم عرضت منى عبد الغني، باسم «المؤسسة» للدور الثقافي والنضالي، الذي رسم مسيرة الشهيد طيلة حياته الزاخرة بالعطاء والتضحية إلى حين استشهاده.

آخر تحديث: 29 أبريل، 2015 11:49 ص

مقالات تهمك >>