رجال الدين السعوديون يستغلون شبكات التواصل الاجتماعي لنشر دعوتهم

 إن الشيخ عبد الله بن جبرين، الذي تصفه بأنه "رجل دين سعودي بارز"، استطاع أن يحشد ما يقرب من 6000 مؤيد خلال أسابيع فقط من "انضمامه" إلى موقع تويتر على شبكة الانترنت.
وعرض التقرير نماذج لبعض الأسئلة التي يطرحها الشباب على بن جبرين مثل الاستفسار عن قيادة السيارات دون السن القانونية المسموح بها، فيجيب قائلا "إنها خطرة وذلك بسبب نزوع الشباب إلى التسابق، ولذلك فهي غير إسلامية".
وأخبرت الكاتبة أن بن جبرين نفسه لم يعرف استخدام موقع تويتر، فهو قد توفي قبل عامين عن عمر ناهز 76 عاما، "لكن تلاميذه أحيوا الفتاوى التي أصدرها لتصل إلى الجيل الجديد".
وأضاف التقرير أن رجال الدين السعوديين قد "تبنوا الوسائط الاجتماعية مثل تويتر وفيسبوك ويوتيوب، مجتذبين الآلاف من المؤيدين".
وقالت الكاتبة أن "الليبراليين والنشطاء والشباب الباحثين عن لقاء أناس من الجنس الآخر ربما كانوا أوائل المتبنين لهذه المواقع، لكن رجال الدين ينافسون الآن من أجل النفوذ".
وأضاف التقرير أن "صور الملفات الشخصية للنجمات الغربيات المثيرات قد تراجعت أمام صور أخرى لرجال ملتحين يرتدون غطاء الرأس التقليدي الأبيض أو ذا اللونين الأبيض والأحمر وهم يلقون نظرة ملؤها التفكير العميق". 

آخر تحديث: 8 يوليو، 2011 11:46 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>