“الراي”: ميقاتي أكثر المتضررين من النهج العوني المهاجم للحريري

  أعلنت صحيفة "الراي" الكويتية نقلا عن مصادر أن "ليس كل حلفاء رئيس الحكومة نجيب ميقاتي يظهرون وحدة تفكير أو أسلوب حيال مستوى الخطورة الذي يواجه الحكومة، وهذا الامر يفترض معالجة عاجلة وسريعة من خلال إجتماعات اللجنة الوزارية لوضع البيان الوزاري ومن ثم في جلسات مجلس الوزراء".

وقالت المصادر أن "ميقاتي نفسه كان مبرراً له الى حد بعيد أن يتخذ موقفاً حاداً خلال وجوده في طرابلس يوم إندلاع الاشتباكات الجمعة الفائت على جبهة باب التبانة – جبل محسن، ومع ذلك واجه ولا يزال يواجه موجة واسعة من ردود الفعل التصعيدية في وجهه لمجرد انه وصف المعارضة بأنها يفترض ان تكون سلمية".

أضافت "هذه الحكومة التي شكلت في ظروف لا تزال تثير حتى الآن مضاعفات قد تبلغ حدوداً أخطر مما يعتقد كثيرون خصوصاً على الصعيد الخارجي، ستحتاج نفسها الى إعادة نظر قسرية في إعتماد الكثير من السياسات وحتى الخطاب السياسي لدى بعض القوى المشاركة فيها وإلا فإن ذلك سيشكل احد الاستحقاقات الداخلية الذاتية التي ستترتب على الصف الحكومي نفسه بالدرجة الاولى".

ويبدو واضحاً ان هذه المصادر تلمح بغضب وإستياء مكبوتين الى الموقف "المثير للاستغراب" الذي أطلقه زعيم "التيار الوطني الحر" النائب ميشال عون مساء الحادث الدموي في طرابلس نفسه، مشيرة الى أن "ميقاتي نفسه يبدو اكثر المتضررين من هذا النهج العوني لأن من شأنه ان يصب الزيت على النار، في وقت تتصاعد فيه أجواء الاحتقان بين رئيس الحكومة وقوى المعارضة ولا سيما منها تيار "المستقبل" وهو ما يعني وضع ميقاتي مبكراً في مواجهة مع الغالبية السنية التي تدين بالولاء المعروف للحريري".
 

آخر تحديث: 20 يونيو، 2011 4:48 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>