علوش: وزراء طرابلس تابعون لحارة حريـك وسوريا

  اكد القيادي في "تيار المستقبل" النائب السابق مصطفى علّوش ان "الخاسر الاكبر في الحكومة الجديدة هو الشعب اللبناني الذي سيشهد عصر الوصاية والصراع القائم داخل الحكومة، خصوصاً ان الرئيس نجيب ميقاتي أكد منذ اللحظة الأولى ان لديه الثلث الضامن وهذا ما يشير الى انه مدرك أنه داخل الى وكر دبابير"، مشيراً إلى ان هذه الحكومة ستتعاطى بكيدية نظراً لطريقة اسقاط الحكومة السابقة ".

ورأى في حديث لـ برنامج "تحت قبة البرلمان" من صوت لبنان ان ""الحردانين" من الحكومة هم أكثر من الراضين على اعتبار ان كل طرف يرى ان هناك غنيمة يجب ان تتقاسم ومن لم يحصل على حصة سيزعل".

وقال: "في ما خص موضوع المحكمة فإن الهدف من ذلك هو ان ينال كل مجرم عقابه حتى ولو كان محمياً بسلاح او ميليشيا وفي ما خص السلاح خارج اطار الدولة فان اي سلاح حتى ولو كان تحت منظومة المقاومة لا يمكن ان يبقى خارج إطار سلطة الدولة".

وعن ان عمر الحكومة هو من عمر النظام السوري إعتبر ان "هذا النظام يمكن الا يسقط في القريب العاجل ومسألة ربط الموضوعين ليس صحيحاً جداً على رغم الانظمة الديكتاتورية تتداعى وتسقط".

وأكد علوش ان "وزراء طرابلس تابعون الى رئيس موجود في حارة حريك والقرار في سوريا"، داعيا "الرئيس نبيه بري الى عدم تربيح الجميلة لأن هؤلاء الوزراء السنّة لا يمثلون الخط السيادي".

وعن طريقة مواجهة الحكومة اعلن ان "البداية ستكون من حجب الثقة إضافة الى مراقبة الوضع الحكومي ومنع أصحاب الأطماع من الدخول الى الحكم من اجل أهدافهم الانتخابية"، مؤكداً ان "الحكومة مسؤولة عن تصرفاتها وفي حال كان هناك نوع من المحاسبة سيبحث أمام القضاء"، مشيراً الى "ان المبدأ الاساسي يتّصف بالكيدية ولكن كيفية ادارة الكيدية هي متروكة للأيام المقبلة". 

آخر تحديث: 17 يونيو، 2011 4:12 م

مقالات تهمك >>