طورسركيسيان: الحكومة شُكّلت بتوافق ضمني بين سوريا و”حزب الله”

 رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب سيرج طورسركيسيان في حديث الى "المؤسسة اللبنانية للارسال"، أن هناك "توافقا ضمنيا بين "حزب الله" وسوريا على تشكيل الحكومة"، مؤكدا أن "هناك كيدية في التشكيلة، حيث نلاحظ اقصاء مناطق أساسية فيها مثل بيروت".

ودعا الى "الفصل بين الشق الداخلي اللبناني الصرف لهذه الحكومة، وبين تأثيرها الخارجي"، آملا في "أن لا يدفع الدعم السوري للحكومة الى التصرف بكيدية تجاه المجتمع الدولي، ولا أن تكون الناطق الرسمي باسم سوريا، بل عليها الابقاء على الموقف الذي تفاهم عليه اللبنانيون بشأن عدم التدخل في الشأن السوري لا سلبا ولا ايجابا".

وقال: "نحن نؤمن بأن كل شعب يقرر في بلده، وكما نرفض التدخل السوري أو أي تدخل آخر في لبنان، نرفض التدخل في شؤون الآخرين. من هذا المنطلق، شعارنا الاول في المرحلة المقبلة هو الدفاع عن حقوق المواطن".

ولاحظ "أن هناك عددا من الوزراء في الحكومة الجديدة كانوا مرشحين للانتخابات النيابية وخسروا فيها، ويبدو أن التشكيلة الجديدة عبارة عن مرشحين للنيابة"، مستبعدا "أن تعمر هذه الحكومة طويلا".

وشدد على أنه "مهما كان البيان الوزاري لهذه الحكومة، لن نعطيها الثقة، ليس لأننا لا نريد التعاون، بل لأن الفريق الآخر هو الذي لا يريد التعاون"، معتبرا أن طريقة إسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري خلال لقائه الرئيس الاميركي باراك اوباما، تصرف "كيدي وانتقامي".

وعلق على ما يقال عن أن الرئيس نبيه بري والطائفة الشيعية تنازلت من اجل خلاص لبنان، فأشار الى أنه "لو طالبت حكومة الرئيس سعد الحريري بتنازلات كهذه من بري، لوقعت 7 أيار جديدة في البلد من أجل المقعد الشيعي، لكن عندما يأتي الطرح من ذلك الفريق يصبح كل شيء مقبول، هذا الكلام خيالي، وهذه المحبة التي ظهرت فجأة بعد مرور 5 أشهر من الفراغ الحكومي، لها غاية".

واعتبر أن "حزب الله" وفريقه أرادوا أن يظهر الرئيس نجيب ميقاتي زعيم سني و"قبضاي" جاء ب7 وزراء سنة، كسر الميثاق الوطني والاتفاقات والأعراف الموجودة في لبنان"، لافتا الى أن "البيان الذي ألقاه ميقاتي أمس لم يكن واضحا، وفيه تناقضات كثيرة".
 

آخر تحديث: 14 يونيو، 2011 1:06 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>