فضل الله: نعيش عشائريات دينية بعيداً عن روح الديــــــــن

 لفت العلامة السيِّد علي فضل الله، الى أنَّ مشكلتنا تتمثَّل في أنَّنا نعيش في مرحلة العشائريَّات الدّينيَّة، مشدِّداً على ضرورة مواجهة التعصّب والخرافة، كما أكّد أهميَّة اجتماع كلمة العراقيّين على محاربة الاحتلال الأميركيّ المقنّع، وعدم التّمديد لهذا الاحتلال.

استقبل فضل الله أمين عام اتّحاد الرّوابط المسيحيَّة ورئيس الرّابطة السّريانيَّة حبيب فرام، يرافقه الشّيخ محمّد الحاج، وجرى في خلال اللّقاء بحث في القضايا العربيّة الرّاهنة، وتأثيرها في الوضع اللّبنانيّ، والثّغرات الّتي تكتنف النّظام الطّائفيّ في لبنان، والّتي يتسلّل من خلالها الآخرون إلى الدّاخل اللّبنانيّ للعبث به.

ورأى فضل الله، أنَّ المشكلة تكمن في أنّنا نعيش في مرحلة العشائريَّات الدّينيَّة الّتي أُبعد فيها الدّين عن عمق الأحداث، وإن أقحم في واجهتها، لأنّ الّذي يفرض عقليّته وذهنيّته في الواقع هو التعصّب والخرافة، وحتى الرّموز الدّينيّة جرى العمل ويجري لإبعادها عن روح الدّين، لتبقى مجرّد عناوين يُمنع المضمون الدّينيّ من أن يتحرّك من خلالها.

وشدَّد على أهميَّة أن يتعاون الجميع في لبنان على أساس احترام العناوين الدّينيّة في مضامينها القيميّة، ليُصار إلى احترام الإنسان أيضاً على أساس كفاءاته وإمكاناته، لا على أساس انتماءاته المذهبيّة والطّائفيّة وما إلى ذلك.

ثم استقبل المعاون الأوّل للأمين العام لمجلس الوزراء العراقيّ الدّكتور أحمد الزّبيدي، حيث جرى عرضٌ للأوضاع العامّة في المنطقة، والوضع العراقيّ تحديداً.. 

آخر تحديث: 9 يونيو، 2011 5:07 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>