عودة التوازن

الاحداث في سورية التي نقلت النظام فيها من موقع الى موقع آخر في الوقت الذي يعتبر هذا النظام لاعبا اساسيا في الداخل اللبناني تؤكد عودة التوازن بين الفرقاء السياسيين في ظل تحالف لقوى 8 آذار مع النظام فتتأثر بقوته او ضعفه سلبا او ايجابا وفق ما كانت عليه الحال في محطات كثيرة. لذلك، يرى سياسيون في قوى 8 آذار ان زيارة مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى جيفري فيلتمان لبيروت قد أوحت بإبراز هذا التوازن في الوقت الذي كان يعتقد ان انتقال السلطة الى قوى 8 آذار يعني عمليا ابعاد الاميركيين عن لبنان ما دام لبنان اصبح رسميا في «محور الممانعة»، وهذا التوازن الجديد يفيد بعدم قدرة قوى 8 آذار على تأليف حكومة من لون واحد في ظل وجود معارضة داخلية قوية لا يمكن ان تتجاهلها.

(أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله اعتبر في خطابه أمس ان العقوبات التي تسوقها أميركا والغرب وتريد من لبنان الالتزام بها ضد سورية، كانت من أهداف زيارة فيلتمان الى لبنان، داعيا لأن يكون هناك موقف رسمي وشعبي لبناني حازم وقاطع في هذا الأمر).

آخر تحديث: 31 يناير، 2017 9:41 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>