معنييون:لمكافحة مرض الصندل جنوباً

بدأت دودة الصندل التي تفتك بأشجار الصنوبر، تغزو الأحراج الصنوبرية في الجنوب من الهبّارية – حاصبيا إلى حرج تلة العسكر في النبطية وتصيب أشجار الصنوبر بمرض يسمى صندل الصنوبر، والذي يفتك بالأوراق والأغصان ويقضي على الشجرة إذا لم تتم مكافحته بالسرعة المطلوبة.

وفي هذا الإطار، قال رئيس مصلحة الزراعة في محافظة النبطية المهندس هادي مكي إن "مرض صندل الصنوبر بدأ بالظهور منذ نحو شهر في أحراج الهبارية وبنت جبيل والنبطية وفي إقليم التفاح والريحان وجزين، وإنّ الوزارة تعد خطة لمكافحة هذه الحشرة التي تقضي على ثمار الصنوبر فيتلاشى الإنتاج، وتابع "لذلك سوف نتسلّم قريبا أدوية لنباشر حملة رش للأحراج بالمبيدات الخاصة لحمايتها من هذا الخطر المتفاقم، وسوف نرسل إلى البلديات أدوية أيضا ضمن خطة عمل لمكافحة هذه الآفة التي تهدّد ما تبقى من ثروتنا الحرجية بعدما قضت الحرائق وقطع الأشجار على جزء كبير منها، لافتاً إلى أن هذا المرض مطلوب مكافحته قبل التهامه اشجار الصنوبر، إذ يكفي ما تركته العاصفة الأخيرة من آثار سلبية على الأحراج والبساتين وحقول القمح في الوزاني والماري والمجيدية.

ولفت مكّي إلى أن الوزارة، وبالتنسيق مع الجيش اللبناني، سوف تقوم برش الأحراج في يارون وبنت جبيل وحاصبيا وجوارها بواسطة الطائرات المروحية للقضاء على هذه الحشرة في كل الأحراج الصنوبرية في الجنوب.

وبدوره، قال النائب ياسين جابر إنه أثار هذا الموضوع مع وزير الزراعة حسين الحاج حسن، مطالبا المبادرة بأسرع ما يمكن لمؤازرة البلديات والجمعيات البيئية للقضاء على هذه الآفة ومكافحتها حفاظا على الثروة الحرجية التي تميز مناطق الجنوب تاريخيا، ولا سيّما حرج تلة العسكر في مدينة النبطية المعروف بهوائه وفوائده الصحية.

من جانبه، قال الناشط البيئي في النبطية رفعت حطيط "إننا قمنا منذ 6 سنوات بتقليم عدد من الأحراج في المدينة وتشحيلها، نحن في جمعية حماية البيئة والحفاظ على التراث، ومنذ ذلك الحين وحتى الآن، لم نرَ أي اهتمام من قبل البلديات أو وزارة البيئة المعنية بالأمر وخصوصا لجهة مكافحة دودة الصندل التي تعرّض أحراجنا لليباس والانقراض".

آخر تحديث: 25 مايو، 2011 9:26 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>