الضاهر: لاتوغل سوريا داخل الأراضي اللبنانية

وسط انقطاع التواصل بين أطراف الأكثرية الجديدة حول قضية تشكيل الحكومة تتجه الأنظار إلى ما يمكن تحمله الكلمة التي يلقيها اليوم أمين عام حزب الله حسن نصر الله في ذكرى التحرير وتداعياتها على مسار الولادة الحكومية.
الوزير السابق وئام وهاب المقرب من سورية استبق كلمة نصر الله فأكد أن الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة نجيب ميقاتي «لن يجرؤ على تشكيل الحكومة كما أنه لن يجرؤ على الاعتذار ونحن أمام أزمة مفتوحة». من جهة أخرى، نفى عضو تكتل لبنان أولا النائب عن عكار في البرلمان اللبناني خالد الضاهر أن يكون قد حصل أي توغل عسكري سوري في الأراضي اللبنانية بمنطقة وادي خالد أمس، مشيرا في حديث خاص مع «عكاظ» إلى أن ما حصل هو إطلاق نار من الأراضي السورية باتجاه الأراضي اللبنانية في منطقة العريضة وهو ما ترافق مع عملية انسحاب للجيش اللبناني من مواقعه على الحدود مع سورية في مناطق الشمال.
وأضاف «نحن لدينا خشية وحذر من حصول توغل سوري في الأيام المقبلة وذلك من خلال ما يساق من اتهامات لشخصيات لبنانية فيها الكذب والمبالغة حول مسلحين وغيره، فنحن نخشى أن يستغل انسحاب الجيش اللبناني من قبل سورية للدخول إلى الأراضي اللبنانية لتسخين هذه الجبهة للتعمية حول ما يحصل في الداخل السوري».
وكانت حالة من الذعر قد سيطرت صباح أمس على قرى عكار الحدودية مع سورية مع تناقل أخبار عبر بعض وسائل الإعلام عن توغل سوري داخل وادي خالد مما تسبب بحركة نزوح لافتة من بعض القرى المتاخمة للشريط الحدودي.

آخر تحديث: 25 مايو، 2011 8:28 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>