رحمة:عون أول من وافق على سليمان

أكد عضو كتلة "لبنان الحرّ الموحد" النائب إميل رحمة أن رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون "لا يستغني عن رئيس الجمهورية ميشال سليمان"، مشيراً في حديث إلى صحيفة "الديار" إلى أن "من وافق على سليمان رئيساً للجمهوريّة هو عون ولولا موافقته لما وافقت حركة أمل وحزب الله".

ورأى رحمة أن "عون انتقل من تسونامي إلى كابوس على الفريق الآخر وسيبقى كذلك لأنه إصلاحي النزعة ولم يخرج للمنصب بل خرج للإصلاح"، مشدداً على أن "السيل الإعلامي للنيل من العماد عون سيسقط لأن الحق أقوى وهو صاحب حق وصاحب مشروع إنقاذي للجميع وليس له". ورداً على سؤال، أجاب رحمة: "ثوابتنا ليست ثوابت الرئيس المكلف نجيب ميقاتي، وهو قال لنا إنه سيصل إلى نقطة وسطيّة، وبالتالي عليه الوصول إليها وليس الوصول إلى عمق عمقنا، وإذا لم يستطع يكون مخطئاً"، مشيراً إلى أن هناك "عجزاً في التأليف لأن التداخل الخارجي أكبر بكثير من الحراك الداخلي".

وفي الشأن السوري، أكد رحمة أننا "لسنا ضد الشعب السوري بل معه"، لافتاً الى أنه "حتى لو كان لدى الإدارة الأميركية البديل عن الرئيس بشار الأسد فهي لا تستطيع إزاحته وهو باق وسيبقى ضد كل المخططات الصهيونية"، مضيفاً: "واشنطن فقدت أعصابها لأن الأسد شعبي جداً، واليوم الجيش السوري متماسك أكثر من أي جيش من جيوش العالم ولا اعتراض من جندي او ضابط".

إلى ذلك، شدد رحمة على أن "إدارة البريستول معها حق في أن تحافظ على فندقها بدلاً من أن يتحوّل الى ساحة ملاكمة"، لافتاً إلى أن "لبنان سيدفع الثمن غالياً في حال سقوط النظام السوري لأن الأرض اللبنانية أكثر خصوبة للخلايا الإرهابية من الأراضي السورية".

آخر تحديث: 23 مايو، 2011 11:20 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>