متري: لا أحد في لبنان يرغب في التآمر على سوريا

رأى وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال طارق متري أن “هناك أذى يلحق بالمواطنين نتيجة الوضع الحالي ولا سيما ان أسباب التأخير في تشكيل الحكومة التي يُفصح عنها لا تقنع اللبنانيين، كما أن التحولات المذهلة في المنطقة العربية تتطلب أن يلتقي اللبنانيون ويتحاوروا، ولكن ليس هناك حوار ولا تلاق”، لافتاً الى أن الاسباب الداخلية التي تحول دون تشكيل الحكومة “لا تقنع أحداً لأنها صراع على السلطة من دون محتوى”.

واشار في حديث لـ”المستقبل” الى أن “إستقالة وزراء المعارضة السابقة كانت تحت عنوان المحكمة الخاصة بلبنان وما كان يقال عن الفتنة التي كانت ستتسبب بها هذه المحكمة، وفور سقوط الحكومة غاب هذا الموضوع كلياً عن البحث”، معتبراً أن “هناك تناقضاً لدى الاكثرية الجديدة بين رغبتين، الرغبة في الحوار والاعتدال الذي يدفع إليه وضع المنطقة، ورغبة جامحة في إمتلاك السلطة كاملة عند البعض الآخر”.

وأكد أنه “لا يمكن الاطمئنان الى نوايا الإسرائيليين الذين اعتدوا على التظاهرة في لبنان وسوريا وفلسطين بهلع وقساوة، لكن مفاعيل التظاهرة إنتهت في اليوم نفسه”، معرباً عن اعتقاده أنه “لا يمكن التنبؤ بإنفجار كبير في المنطقة التي تعيش تحولات مذهلة، وهذا ما يقلق إسرائيل”. وشددا على أن “لا أحد في لبنان يرغب أو يقدر على التآمر على سوريا، فهذا ليس من مصلحة لبنان وجميع اللبنانيين يعرفون ذلك”.

آخر تحديث: 1 فبراير، 2017 4:05 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>