ماذا قالت الصحف العربية عن الحكومة ومهجري سورية

بدت الحدود اللبنانية في اليوميْن الفائتيْن بطلة الساحة القادرة وحدها على تحويل الأنظار من الداخل العاجّ بمشاكل التأليف الى الأطراف. فمن الشمال حيث يستمرّ التوافد السوري الى وادي خالد وسواها من القرى الحدودية هربًا من أحداث سورية، الى الجنوب حيث تصدّرت المواجهات الفلسطينية-الإسرائيلية في ذكرى النكبة واجهة الأحداث مع سقوط عددٍ من القتلى والجرحى.
حالة استنفار
أشارت صحيفة "الشرق الاوسط" الى أن "حالة استنفار قصوى عاشتها منطقة وادي خالد الشمالية اللبنانية، القريبة من مدينة "تلكلخ" السورية منذ صباح أمس الأول إذ اكتظت الحدود بالهاربين من المدينة السورية بشكل غير مسبوق، قدرهم أحد المتطوعين بالمئات.
واشار سوريون نازحون في تصريحات لـ"الشرق الأوسط" الى أن "تلكلخ "تعرضت لحصار من الجيش السوري منذ فجر السبت، واستنفر الأهالي لمنع الجنود من دخول المدينة، وبدأ إطلاق نار بين الطرفين، سقط إثره قتلى وجرحى، تمكن الأهالي من نقل بعضهم إلى الحدود اللبنانية لإسعافهم في المستشفيات".
علاقة "حزب الله" بميقاتي تتدهور
كشفت مصادر سياسية مطلعة في بيروت لصحيفة "عكاظ" السعودية أن "تدهوراً كبيراً أصاب العلاقة بين الرئيس المكلف نجيب ميقاتي وقوى الثامن من آذار وتحديدًا حزب الله والتيار العوني". وأكدت المصادر أن "قرارًا بشن حملة عنيفة على ميقاتي تم اتخاذه فيما بدأ خيار استبعاده وتسمية شخصية أخرى لرئاسة الحكومة يتقدم داخل دوائر قيادة حزب الله".
وختمت المصادر: "هناك قناعة لدى حزب الله مفادها أن ميقاتي لا يريد تشكيل الحكومة ويدفع في اتجاه حكومة تكنوقراط لا تحرجه خارجياً وتسلب الأكثرية الجديدة فرصتها بالحكم".
حزب الله وعون
أوضحت مصادر في الأكثرية الجديدة لـ"الحياة" أن "استئناف الاتصالات حول تأليف الحكومة الجديدة بات يتوقف على نتائج الجهود التي يبذلها "حزب الله" مع العماد ميشال عون، لتعديل شروطه بالحصول على 9 حقائب وزارية بينها وزارة الدفاع، ووزير دولة، بدل 8 حقائب ووزيري دولة".
وذكرت المصادر أن "حزب الله أبلغ أفرقاء في الأكثرية أنه فوجئ بطلب عون تسع حقائب وزارية وبتخليه عن حقيبة العدل، بعدما جرى التوصل الى اتفاق على مخرج لمسألة حقيبة الداخلية". وأفادت معلومات أن "قياديين من الحزب اجتمعوا مع قياديين من "التيار الوطني الحر" للبحث في سبل تخفيف مطالب العماد عون".
غياب المظلة
نقلت "صحيفة "الخليج" عن مصادر في الأكثرية اتهامها "الولايات المتحدة بإعاقة تشكيل الحكومة الجديدة، والضغط على الرئيس ميشال سليمان، ورئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي لمنع التشكيل، من أجل استعمال لبنان كورقة تفاوض أساسية".
وأكّدت المصادر أنّ "كل تأجيل في عملية التشكيل يلحق الضرر بقوى الأكثرية وسورية في آن واحد"، لافتةً إلى أنّ "غياب المظلة العربية والدولية التي لطالما بحث عنها لبنان، يؤثر مباشرةً وسلباً في تقدم الأمور الحكومية".
مواقف
* أشارت "الرأي" الكويتية الى أن " في أحد الصالونات التي تميل الى "التيار الوطني الحر" ثمة كلام وبالمباشر عن دور تعطيلي لرئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ودور غير مسهل لرئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي".
* لفت مسؤول في "حماس" لـ "الحياة" الى أنه "يفترض أن تكون للحركة الأولوية والأحقية في طرح الأسماء المرشحة لرئاسة الحكومة الفلسطينية خلال الفترة الانتقالية باعتبار أنها تمثل الكتلة البرلمانية الأكبر والغالبية في المجلس التشريعي".

آخر تحديث: 31 يناير، 2017 11:14 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>