الحلو: زمن الفرض والتحدي انتهى

قال عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال الحلو تعليقاً على إمكانية تشكيل حكومة أمر واقع "إذا كانت هذه حكومة التي تروج لها مصادر الرئيس المكلف، هي عملية فرض، فإن زمن الفرض والتحدي مضى وانتهى، أما إذا كانت التشكيلة الحكومية نتاج الاتصالات التي أجراها ميقاتي مع الكتل السياسية التي تتشكل منها الحكومة، فعندها سننظر بأمر هذه التشكيلة، فإما أن نقبل بها أو نرفضها".
الحلو، وفي حديث "لصحيفة "السياسة"، أضاف "إن الدستور واضح وصريح، حيث ان رئيس الجمهورية يقوم بإجراء مشاورات لتشكيل الحكومة، وفي ضوء الاستشارات النيابية يقوم بالتكليف، والرئيس المكلف يتولى التشاور مع الكتل السياسية وعندما تشكل الحكومة يصبح القرار بيد مجلس الوزراء مجتمعاً الذي يشكل السلطة التنفيذية ويصبح الدور الأساسي له ويجب أن تشترك القوى السياسية تطبيقاً لميثاق العيش المشترك كما يجري تمثيل هذه القوى في الحكومة"، وتابع "اليوم لا يستطيع رئيس الحكومة، لا نصاً ولا واقعاً أن يشكل حكومة ويقول: أنا شكلت الحكومة فمن يعجبه أهلاً وسهلاً ومن لا يعجبه يذهب ويبلط البحر".
وسأل الحلو: "هل يمكن لرئيس الجمهورية أن يوقع على هكذا قرار؟ فإذا وقع فهو الذي سيتحمل كامل المسؤولية التي تنجم عن هذا التصرف، لأن التوقيع في مثل هذه الحالة مخالف للدستور، وعلى النواب أن يتحملوا المسؤولية التي أوصلت ميقاتي إلى رئاسة الحكومة، ويبقى علينا أن نمنح الحكومة الثقة أو نحجبها عنها وليتحمل كل فريق مسؤولياته".

آخر تحديث: 7 مايو، 2011 8:41 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>