نقد ذاتي في فريق الأكثرية

 بعض فريق الأكثرية يسأل عن سر عدم مبادرة حزب الله الى الحسم، أو الى «المونة» على العماد ميشال عون، كما جرى في مرات سابقة، من أجل تسوية تنقذ الأكثرية الجديدة وسلطتها. كما يتساءل بعض هذا الفريق المربك: هل يريد حزب الله فعلا تشكيل حكومة، أم أنه يرى في الفراغ الحكومي الحالة المثلى المتوافرة، أو الأقل ضررا في التعامل مع قضايا إقليمية ودولية معينة؟ وإذا انهارت عملية التأليف ومعها التكليف، وهل يكون هناك مرشح سني آخر قادر على تأمين الأكثرية المرجحة مع الفريق الحالي؟ وهل من سني آخر يقبل بالنزول تحت السقف الذي وضعه الرئيس ميقاتي كإطار لمهمته الدستورية؟
 

آخر تحديث: 31 يناير، 2017 3:09 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>