“اللقاء التشاوري الصيداوي” نعى المطران سليم غزال

نعى "اللقاء التشاوري الصيداوي" عضو اللقاء المطران سليم غزال الذي غيبه الموت صباح الجمعة.
وقال في بيان:"برحيل المطران سليم غزال، تفقد صيدا ومنطقتها رجلا ساهم في ارساء دعائم عيشها الواحد، ويفقد لبنان رمزا من رموز الوحدة الوطنية الذي اختار الحوار نهجا، والتلاقي مع الآخر سبيلا لإبراز ميزة وقوة لبنان في تنوعه، وتفقد الوحدة الوطنية والعيش المشترك مدافعا عنيدا عنهما رفع لواءهما طوال مسيرته الوطنية والانسانية".
وتابع البيان:"لقد عايش المطران الراحل سليم غزال مختلف المراحل الصعبة التي مرت على الوطن، وشهدت ساحات صيدا ومنطقتها والجنوب عموما محطات ومواقف مشرفة له سواء في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي أو في دعم صمود ابناء الجنوب في ارضهم، وتشجيع من تهجر منهم بفعل الأحداث على العودة ولا سيما الى منطقة شرق صيدا، التي أسس فيها وفي دار العناية حلقة التنمية والحوار، وترجم هذا العنوان في ادائه الحواري وعمله الانساني والاجتماعي واقعا وحقيقة بالتعاون مع الشركاء في الوطن".
وتوجه اللقاء باسمى آيات التعزية الى اهلنا في صيدا وشرق صيدا والجنوب والى اهلنا في مشغرة مسقط رأس الراحل، والى جميع اللبنانيين، متقدما بأحر التعازي الى صاحب الغبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام ولراعي أبرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك المطران ايلي حداد وللجنة الأسقفية للحوار الاسلامي المسيحي ولعائلة الفقيد سائلين الله تعالى أن يلهمهم جميعا الصبر والسلوان.

آخر تحديث: 29 أبريل، 2011 2:42 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>