وفاة شاب بحادثة تسمم وعائلته بخطر

توفي الشاب محمد علي البلولي (19 عاما) أمس، وتردد أن وفاته ناتجة عن تسمم لم يحدد نوعه بعد، بينما يعاني شقيقه باسل (15 عاما) في المستشفى في صيدا، وهو بحال الخطر الشديد، في حين نجا الوالد علي البلولي (56 عاما) وزجته سناء (50 عاما) وحالهما تميل إلى التحسن.

وقد انشغلت صيدا بالحادثة أمس. ووضعت النيابة العامة الاستئنافية في الجنوب يدها على القضية. وقام المدعي العام في الجنوب القاضي سميح الحاج بزيارة المستشفى حيث يعالج الأب ووزجته وابنهما. واطلع على تقرير الطبيب الشرعي. ومن المتوقع أن يعطي الحاج أوامره بمداهمات وأعمال بحث وأخذ عينات من الأماكن التي زارتها أو أقامت فيها العائلة، على أن تظهر نتائج التحاليل المخبرية بين 12 و24 ساعة.
وكان أفراد عائلة بلولي قد نقلوا فجر أول من أمس إلى أحد مستشفيات صيدا لإصابتهم بعوارض التسمم، فتم تزويدهم بالأمصال اللازمة. وغادورا المستشفى إلا أنه ظهر أمس، اشتدت العوارض على العائلة من تقيؤ وازرقاق وضيق تنفس، وألم حاد وخاصة على محمد وشقيقه، ونقلوا على جناح السرعة إلى مستشفى آخر. ولكن الشاب محمد ما لبث أن توفي.

آخر تحديث: 26 أبريل، 2011 10:01 ص

مقالات تهمك >>