وديع الخازن: على القيادات أخذ زمام المبادرة بعيدا من التأثير الخارجي

اعتبر رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن "انه مع المؤشرات الإقليمية والداخلية التي لا تطمئن إلى أن تشكيل الحكومة العتيدة متيسر، لا بد من أن ندعو القيادات إلى أخذ زمام المبادرة بعيدا من أي تأثير خارجي أو حسابات داخلية ضيقة، لإنقاذ الوطن من تجربة مرة كان قد واجهها رئيس الجمهورية التوافقي العماد ميشال سليمان والتي حملته على الإنتظار نحو خمسة شهور لحل عقدة تشكيل حكومة الرئيس سعد الحريري بعد الإنتخابات النيابية الأخيرة".وقال: "إن الأوضاع السياسية والإقتصادية والمعيشية والسياحية بحاجة ماسة إلى تفعيل سريع جدا للإقلاع بمواسم تبدو واعدة، وكل تأخير في تشكيل الحكومة يصب في إغراق البلاد بأزمات تفاقم من حدة المعاناة. فلا يجوز أن يبقى رئيس الجمهورية التوافقي العماد ميشال سليمان مراوحا أمام التجاذبات التي لا تمد اليد إليه للإستجابة إلى روحية التوافق التي أنتخب على أساسها، وهو الذي حاول تقريب المواقف على طاولة الحوار وسعى إلى تعزيز المصالحات بين الأطراف السياسيين، إلا أنه لا يستطيع أن يرغم الممتنعين عن التعاون على أن يتفاهموا، ولو على الحد الأدنى الممكن، لترسيخ قواعد الإنطلاق بورشة وطنية تجسدها حكومة إنقاذ وطني برئاسة المهندس نجيب ميقاتي".
ختم الخازن: "لم يعد بوسع الناس أن تتحمل أكثر مما تحملته لأنها تريد طمأنة من المسؤولين لإستعادة الثقة بالدولة ومؤسساتها، خصوصا بعد إنتخاب رئيس أجمع عليه العالم. وأي تفريط بهذه الثقة يضع البلاد مجددا في مهب المتربصين شرا بلبنان".

آخر تحديث: 25 أبريل، 2011 1:53 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>