إشكالية تجريد قائد “فتح” من صلاحياته تتفاعل

تفاعلت داخل مخيم عين الحلوة قضية التسريبات الإعلامية حول قرار مركزي بتجريد قائد المقر العام "لحركة فتح" في لبنان اللواء منير المقدح من مسؤولياته العسكرية.
وفي هذا السياق، أكد أمين سر فصائل "منظمة التحرير الفلسطينية" و"حركة فتح" في لبنان اللواء فتحي أبو العردات في حديث لـ"المركزية" أن "اي عملية تبديل او إقصاء لأحد كوادر "فتح" لم تطرأ إطلاقاً"، في إشارة الى اللواء منير المقدح.
وشدد على ان "كل ما تسرب في هذا الإطار، "معلومات مغلوطة، لا اساس لها من الصحة". وقال: "لم يحدث اي تبديل او تجريد لصلاحيات اي قيادي فتحاوي في لبنان"، معلناً أن "الأمور جيدة داخل "فتح" كما ان كوادرها ملتزمة بالأوامر الصادرة عن السلطة التنظيمية العليا".
وأكدت مصادر أخرى لـ"المركزية" أن "اللواء المقدح نفى هذه المعلومات"، مطالباً كل مسؤولي "الحركة" في المخيم بـ"التزام الصمت حيال الموضوع وعدم اعطاء اي تصريح للإعلام حوله".
وفي هذا الإطار، اتصلت "المركزية" بقائد الأمن الوطني الفلسطيني والمسؤول العسكري لـ"فتح" في لبنان اللواء صبحي ابو عرب، الذي نفى بدوره هذه التسريبات وقال: "شكلت هيئة عسكرية للحركة على الساحة اللبنانية، معنية بالوضع العسكري الفتحاوي وتشمل كل أمور "فتح" العسكرية، بما فيها المقر العام والكفاح المسلح الفلسطيني، لافتاً الى ان "رئاستها أسندت اليه، إلا أن اللواء المقدح ما زال يرأس عمله كقائد للمقر العام".
من جهته قال اللواء المقدح لـ"المركزية": "أي قرار لتجريدي من مهامي كقائد للمقر العام للحركة، يحتاج الى مرسوم رئاسي من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يرتبط به المقر العام بطريقة مباشرة نافياً "أي تغيرات داخل "فتح" وأي تشكيل لهيئة عسكرية". ولفت الى ان "اي قرار بإقالته او بتجريده لا يمكن ان يتخذه عضو اللجنة المركزية للحركة عزام الأحمد أو حتى ابو عرب او غيرهما".

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 7:31 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>