مشاركة دولية في مؤتمر الحد من أخطار استخدام المخدرات

على وقع الفوضى في سجن رومية، حيث يجري الاعتراض على ادخال المخدرات الى السجن، بدأت في فندق الحبتور غراند اوتيل أمس أعمال المؤتمر الـ22 للحد من أخطار استخدام المخدرات برعاية وحضور وزير الصحة محمد جواد خليفة والمدير الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية الدكتور حسين الجزائري، وحشد من المتخصصين والخبراء الدوليين وشخصيات ومهتمين.

واعلن خليفة في كلمة الافتتاح، ان وزارة الصحة قررت ان تاخذ المبادرة باتجاه اصدار المراسيم التطبيقية للقانون الذي يحدد التعامل مع مدمن المخدرات على اساس انه مريض وليس مدمناً. وشدد خليفة على الاهمية القصوى لانعقاد مؤتمر عالمي في بيروت يعنى بقضايا المخدرات والحد من أخطارها، خصوصا لجهة الحد من انتشار مرض الايدز، ولاول مرة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، كذلك شدد على اهمية الخطوة التي اتخذتها وزراة الصحة بتشجيع تشريع استعمال علاج البدائل في لبنان "وهو سوف يكون قيد التنفيذ في الأسابيع القليلة المقبلة، لأننا نعمل على مكننة وتنظيم طريقة استعمال هذا العلاج منعاً للإفراط ولسوء الاستعمال".

من جهته، الدكتور حسن الجزائري دق ناقوس الخطر من تزايد نسب التعاطي بالحقن في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، إذ وصل العدد وبحسب احصاءات منظمة الصحة العالمية الى ما يقارب المليون متعاط، منبها الى الاخطار التي يخلفها في الوقت نفسه هذا الامر، من ناحية تفشي مرض الايدز. وحذر الجزائري ايضا من تزايد تفشي نسب الاصابة بالالتهاب الكبدي والسل، خصوصا في بلدان شمال افريقيا، معتبرا انه آن الاوان للتركيز، اضافة الى مواجهة آفة المخدرات مباشرة، من خلال التركيز على أخطارها والحد منها. واعتبر ان انعقاد هذا المؤتمر للمرة الاولى في منطقة الشرق الاوسط شمال افريقيا من شانه ان يشكل دفعا مهما للافراد والمؤسسات والحكومات لاعتماد سياسة الحد من الاخطار.

مدير الجمعية العالمية للحد من مخاطر استخدام المخدرات ريك لاينز، ابدى اعتزازه لاستضافة لبنان هذا المؤتمر في وقت تمر به منطقة الشرق الاوسط بتحديات سياسية وتغيرات جذرية، متمنياً ان تكون هذه التغيرات ايجابية لناحية الاستماع أكثر فأكثر الى مطالب الشباب وهمومهم في المنطقة. واعتبر ان اهمية المؤتمر تكمن في تبادل الخبرات والدفع باتجاه التشجيع لمواجهة الضرر الذي يخلفه استخدام المخدرات وبالتالي معالجته والحد منه.

مدير شبكة الشرق الاوسط وشمال افريقيا للحد من مخاطر استخدام المخدرات ورئيس جمعية العناية الصحية ايلي اعرج، عرض للمحطات والتحديات التي واجهت وتواجه عمل الجمعية في لبنان، وقال: "إن شبكة المنارة قد حصلت على موافقة الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا على المشروع الذي تقدمنا به والذي تفوق قيمته ثمانية ملايين دولار اميركي للسنوات الخمس المقبلة".
وأضاف: "اننا نرى في هذا المشروع بداية مرحلة جديدة للعمل على الحد من الأخطار بين متعاطي المخدرات، خصوصاً عن طريق الحقن، واننا مقتنعون باننا سنساهم من خلال هذا المشروع الجديد في انقاذ حياة مجموعة مهمة من الشبان والشابات".

أما الاعلامي جورج قرداحي، فدعا الاعلام مرة جديدة ليحمل رسالة حماية الشباب واحتضانهم والايمان بقضاياهم ومساعدتهم لمحاربة آفة المخدرات.
والقى رئيس بلدية سن الفيل نبيل كحالة كلمة هنأ فيها المؤتمرين على اختيارهم لبنان لعقد مؤتمر يتوجه الى المنطقة باكملها.

كما تحدث رئيس جامعة كولومبيا جون سيست عن تحديات تطبيق العمل للحد من أخطار استخدام المخدرات .
يذكر ان مؤتمر الحد من مخاطر المخدرات ينعقد بالتعاون بين الجمعية العالمية للحد من مخاطر استخدام المخدرات وشبكة الشرق الاوسط وشمال افريقيا للحد من مخاطر استخدام المخدرات وحمعية العناية الصحية .
ويشارك في المؤتمر اكثر من ثمانين دولة، بعضها لديه خبرة في الحد من أخطار استخدام المخدرات، ابرزها الولايات المتحدة، ايران، المغرب، الجزائر، مصر، روسيا، باكستان، افغانستان، وبلدان من الشرق الادنى وعدد كبير من بلدان القارة الافريقية والاوروبية والبلدان العربية.

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 7:14 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>