اللينو: الضرب بيد من حديد

كشف القائد العام للكفاح المسلح الفلسطيني العقيد محمود عيسى المعروف بـ"اللينو" عن أن "بقايا التنظيم الإرهابي المنحل (فتح الإسلام) تحاول إعادة تجميع نفسها في مخيم عين الحلوة للقيام بعمليات مشبوهة"، لافتا إلى أن "بعض القوى التي لها مصلحة في استهداف أمن المخيمات والجوار تقف وراء هذه العمليات ووراء إعادة إحياء (فتح الإسلام)".

اللينو، وفي حديث لصحيفة "الشرق الأوسط"، تحدث عن "توتر أمني يشهده المخيم منذ نحو الأسبوع"، متوعدا بـ"الضرب بيد من حديد للقضاء على هذه البقايا"، وقال: "نحن نتمتع بغطاء فصائلي وشعبي ولن نسمح لهذه المجموعات بأن تتنفس وسنقتص من كل عابث بأمننا أو بأمن اللبنانيين".
هذا، وتعهد اللينو بـ"إلقاء القبض على هذه العناصر وبفك كل التنظيمات المتطرفة التي تتخذ من الإسلام غطاء لها"، وأضاف: "على الرغم من إعلان حل تنظيم (فتح الإسلام) رسميا، فعلى ما يبدو فإن أميرهم أسامة الشهابي تلقى أمرا ما بإعادة التحرك، لكننا نؤكد أننا سنكون له بالمرصاد لأنه وجماعته معروفون من قبلنا وسنقتص منهم".

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 7:12 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>