القوات الموالية للحسن وتارا على مشارف ابيدجان وغباغبو يلزم الصمت

تقترب قوات الرئيس العاجي المعترف به دوليا الحسن وتارا الخميس من ابيدجان حيث يسود توتر شديد بينما يلزم الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو الذي يزداد تضييق الخناق عليه، الصمت ولا يكشف عن نواياه.

وغداة السيطرة على ياموسوكرو العاصمة السياسية للبلاد وغانيوا (وسط غرب) في قلب المنطقة التي يتحدر منها غباغبو، تواصل قوات الحسن وتارا هجومها السريع الذي شنته الاثنين دون مقاومة كبيرة وفي بعض الاحيان بدون معارك.
واصبحت الخميس في الساعة 14,00 ت غ على بعد 110 كلم شرق ابيدجان وتهدد بالزحف على المدينة اذا رفض لوران غباغبو التنحي عن السلطة.

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 7:10 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>