احتفال في النبطية لمناسبة عيد البشارة

أحيت مدينة النبطية عيد البشارة باحتفال حاشد نظمته جمعية "أبناء مريم ملكة السلام" بالتعاون مع بلدية النبطية وثانوية السيدة للراهبات الانطونيات، في قاعة مار انطونيوس في ثانوية السيدة للراهبات الانطونيات في النبطية، في حضور ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري مدير مكتبه في المصيلح العميد محمد سرور، ممثل النائب ياسين جابر المحامي جهاد جابر، ممثل الامين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان فضل الله قانصو، مطران صيدا ودير القمر وتوابعهما للروم الملكيين الكاثوليك إيلي بشارة الحداد، إمام مدينة النبطية ومفتيها الشيخ عبد الحسين صادق، ممثلون للاحزاب والقوى الوطنية في النبطية وفاعليات.
بعد النشيد الوطني، تلا الشيخ حسين بحمد آيات من القرآن الكريم، تلاه قراءة من الانجيل لشربل يونان، ثم تقديم من عضو بلدية النبطية عباس وهبي.

شويري
وألقى الرئيس الاول لمحكمة الاستئناف في محافظة النبطية القاضي برنار شويري كلمة أشار فيها الى ان "هذا اليوم مميز حيث نحن في جبل عامل نسعى إلى أن يكون لهذا الجبل وحدته المعنوية فوق الحواجز الجغرافية، وفوق التقسيمات الادارية".

كحيل
ثم كانت كلمة لرئيس بلدية النبطية الدكتور أحمد كحيل رأى فيها أن "المجتمع المتعدد الطوائف يحتاج دائما للبحث عن قواسم مشتركة لتعزيز العلاقات بينها"، وقال: "كم نحن بحاجة الى النظر في القواسم المشتركة، وفيما يجمعنا وليس فيما يفرقنا، لأن ما يجمعنا كثير وكثير، وفيه خير لمجتمعنا وللانسانية جمعاء".
 حداد
والقى الحداد كلمة قال فيها: "نقف في هذه المدينة العزيزة، النبطية، وفي عيد البشارة، بشارة الملاك العذراء مريم، مسيحيين ومسلمين نكرم في لحظة واحدة حدثا كتب عنه القرآن الكريم والانجيل المقدس. انها لحظة صلاة وعودة الى الذات وطلاق بين الاديان".
أضاف: انها البشارة وجو البشارة هو دعوة الا نتسلط ولا نمارس التقية وكل هذه الوسائل انما تخيف الاخر منا وتخيفنا من الاخر، انها البشارة الجديدة النابعة من قرار جديد وانطلاق نوعية فيها تحد لمجتمعاتنا المحيطة بنا، مبادرة لبنانية مسيحية – اسلامية لمن نسمع انها اخترقت حدود البلدان العربية".
وتابع: "على المسيحيين والمسلمين معا الخروج من منطق الدفاع عن الطائفة لنلتزم في العمل على خير الجميع".

صادق
اما صادق فقال: "إن العمل على تحرير لبنان من أغلال وقيود الطائفية السياسية، طبعا بمشروع مدروس، وشفاف يثق به ويطمئن إليه كل اللبنانيين جنبا الى جنب مع مشروع الثقافة التعايشية، ثقافة المحبة والترابط، ترابط أبناء الشعب مع بعضه البعض، كفيلان بأن يضعا لبنان على سكة الخلاص وبناء دولته العادلة والقوية بكل اطمئنان، وشق طريق المستقبل الواعد الافضل لشبابنا وأجيالنا القادمة إقامة كيان حضاري متنوع الثقافات في لبنان، يجذب إليه أبصار العالم بأسره".

جابر
ثم القى رئيس جمعية "ابناء مريم ملكة السلام" المحامي حسين جابر كلمة قال فيها: "اننا في هذا اليوم المجيد الذي تغير فيه وجه التاريخ ننحني خشوعا امام طهارة السيدة مريم وقداستها، فطوبى لمن آمن بها، وان ما نستوحيه ان السيدة العذراء لم تأت لزمن محدد بل لكل الازمنة".

بعد ذلك قدمت ثلة من براعم ثانوية السيدة للراهبات الانطونيات تراتيل مريمية.
 

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 7:05 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>