لقاء عن “العلمنة في لبنان: الدور والمستقبل” في صور

نظم منتدى الفكر والأدب في قاعة المدرسة الجعفرية في مدينة صور لقاء حواريا بعنوان "العلمنة في لبنان: الدور والمستقبل"، شارك فيه الكاتب والروائي الدكتور حسين صفي الدين والكاتب والمحلل السياسي نصري الصايغ، في حضور حشد من الشخصيات والفاعليات السياسية والاجتماعية وعلماء دين ومهتمين.

أدار اللقاء الدكتور حسين حمود قدم خلاله صفي الدين مداخلة تحت عنوان: "مقاربة حول العلمنة ولبنان" اعتبر فيها ان "العلمنة هي الحل لإسقاط النظام الطائفي في لبنان الذي شكل العقبة الحقيقية في وجه تأسيس دولة قادرة وعادلة تحمي كل أشكال المناعة الدينية والعقائدية".

من جهته، قدم الصايغ مداخلة بعنوان: "العلمنة والبنية السياسية اللبنانية" حمل فيها المجلس النيابي مسؤولية عدم تنفيذ اتفاق الطائف وإقرار الدستور وخرقه، معتبرا "ان 128 نائبا مغتصبون للسلطة وليسوا شرعيين مثلهم كمثل الأنظمة المستبدة، وان الحياة السياسية في لبنان لا تمر بمجلس النواب إلا كديكور للاخراج"، مشددا على أن "إلغاء الطائفية السياسية في لبنان يجعل من مجلس النواب ممثلا حقيقيا لكل شرائح الشعب شرط ان يكون قانون الانتخاب عادلا وشفافا على قاعدة لبنان دائرة انتخابية واحدة".

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 7:01 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>