“سانيتا” لوّحــــت باللجوء إلى القضاء

استنكرت شركة "سانيتا" بشدة البيان الصادر عن منظمة "غرينبيس"، موضحة أن صناعتها "تحويلية محض لا تستعمل المياه فيها لا من قريب ولا من بعيد، وليس لها مجارٍ تصبّ في البحر، ولا يوجد في مكوّنات إنتاجها كيميائيات ولا معادن ثقيلة". وأعلنت أن ما ورد من تعديات وإساءات وتشهير بالشركة، "سوف يضطرنا آسفين إلى ملاحقة المسؤولين عنها أمام القضاء الجزائي والمدني المختص".
صدر عن الشركة، البيان الآتي: "بتاريخ الخميس الواقع في الرابع والعشرين من الجاري، أقدم المدعو قرة بات قزانجيان مع آخرين على قطع الطريق المؤدي إلى شركة "سانيتا" في حالات – جبيل بشكل مخالف للقانون، رافعين يافطات تسيء إلى سمعة الشركة، وموزعين بيانات تضمّنت معلومات خاطئة عنها ومشوّهة للحقيقة وعن سابق قصد وتصميم، الأمر الذي أثار ضجة غير مفهومة أثارت العديد من التساؤلات حول خلفياتها.
ولم يكتفِ المدعو قرة بات بذلك، بل وصل به الأمر إلى الإتصال هاتفيا بأحد مدراء الشركة يطلب منه بلهجة تهديدية وأمام إعلاميين "النزول إلى الشاطئ لمقابلته وتسلم مطالبه بحجة تلويث الشاطئ "، في وقت شهد الإعلاميون الحاضرون صفاءً تاماً في البحر، وغياباً كاملاً لأي ما يمكن أن يشوب البيئة المحيطة على رغم الإدّعاء بوجود " دمار بيئي كبير"!.
إن شركة "سانيتا" تستنكر بشدة البيان الصادر عن "غرينبيس"، فصناعتنا تحويلية محض لا تستعمل المياه فيها لا من قريب ولا من بعيد، وليس لها مجارٍ تصبّ في البحر، ولا يوجد في مكوّنات إنتاجها كيميائيات ولا معادن ثقيلة كالرصاص والنحاس والمنغنيز… على ما ذكره بيانها، بل ورق صحي صافٍ مئة في المئة.
إن هذا التصرف الإبتزازي الواضح مرفوض جملة وتفصيلاً، وما ورد من تعديات وإساءات وتشهير بالشركة، سوف يضطرنا آسفين إلى ملاحقة المسؤولين عنها أمام القضاء الجزائي والمدني المختص، مع احتفاظنا بكافة حقوق الشركة لأي جهة أو سبب كان".

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 7:00 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>