الأمطار تفجر الينابيع وتهدد الموسم الزراعي

(خاص الموقع)

أعادت الأمطار الغزيرة التي سقطت في اليومين الأخيرين، الينابيع وبرك تجميع المياه الى سابق عهدها، فتدفّقت الينابيع بغزارة لم يشهدها الأهالي منذ عدة سنوات، كما امتلأت آبار تجميع المياه التي يعتمد عليها الأهالي في منازلهم، أما البرك فقد فاضت عن حدّها الطبيعي، وامتلأت الشوارع المحيطة بها بالمياه.
هذا، وادت العواصف الى انقطاع التيار الكهربائي عن المنازل طيلة اكثر من 12 ساعة، وكذلك خطوط شبكات الانترنت الخاصة التي يعتمد عليها الاهالي بسبب عدم وجود خدمة الانترنت التابعة لمؤسسة أوجيرو.
وقد أسف العديد من المزارعين على محصولهم الزراعي، سيما من أشجار اللوز والحمضيات، فيقول المزارع حسن ياسين، من بلدة مجدل سلم أن " سقوط الأمطار بغزارة في هذا الوقت من السنة مع اشتداد سرعة الرياح أدّى الى سقوط أزهار الأشجار التي بدأت تنمو منذ مطلع الشهر الجاري، ما يعني أن موسم أشجار اللوزيات والحمضيات قد تضرّر بشكل كبير"، فيما ارتفعت صرخات بعض مزارعي التبغ، الذين عمدوا باكراً الى زراعة شتول التبغ، فيقول المزارع خليل حيدر، من بلدة عيترون، أن " هطول الأمطار بكثافة وتدنّي درجات الحرارة أدّى الى القضاء على شتول التبغ المزروعة، ما يعني أن على المزارعين اعادة زراعة شتولهم من جديد، باستثناء الذين تأخروا عن البدء بالزراعة".

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 6:59 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>