النهار: المسلحين والرهائن اختفوا في منطقة زراعية نائية غير مأهولة بكثافة

أفادت مراسلة صحيفة "النهار" في زحلة أن مجهولين يركبون حافلتي "فان" وسيارة مرسيدس أقدموا على خطف الأستونيين السبعة لدى توجههم على دراجاتهم الهوائية نحو زحلة عبر طريق دير زنون، وقد القيت دراجاتهم على جانب الطريق ولم تمس حقائبهم وحاجاتهم وعثر بينها على هاتف خليوي وجهاز GPS. ، وشوهدت سيارات الخاطفين تتجه نزولاً نحو طريق دير زنون، لكنها لم تعبر حاجز الجيش بل سلكت طريقاً فرعية من طرق عدة تعبر السهل.
وكان السياح الأستونيون قدموا من دمشق عبر طريق المصنع وسلكوا الطريق الدولية نزولاً، ثم انحرفوا في اتجاه طريق دير زنون وعبروا حاجزاً للجيش عند مفترق الفاعور – كفرزبد واتجهوا صعوداً في اتجاه زحلة، الا أنهم خطفوا قبل أن يصلوا الى المدينة الصناعية.
وتبين أن الأستونيين السبعة وصلوا الى لبنان في 15 آذار الجاري من طريق مطار بيروت، ثم غادروا الى سوريا في 18 منه من طريق العبودية وعادوا امس الى البقاع.
وصرح مصدر أمني رسمي لـ"وكالة الصحافة الفرنسية" بأن "مجهولين أقدموا بقوة السلاح على خطف سبعة أجانب لدى مرورهم على دراجات هوائية في منطقة المدينة الصناعية قرب زحلة" بعد ظهر أمس، وقال ان المسلحين كانوا في ثلاث سيارات احداها من نوع "مرسيدس 300" غامقة والاخريان من نوع "فان" لون أبيض وكلها من دون لوحات، وأضاف ان المسلحين توجهوا بعد عملية الخطف الى منطقة كفرزبد القريبة من مركز لـ"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة".
إلى ذلك، صرح ناطق عسكري بأن القوة الامنية أقامت حواجز كثيفة في منطقة البقاع الاوسط حيث يقع المكان الذي حصلت فيه عملية الخطف وأن البحث مستمر للعثور على المخطوفين.
وفيما لم تتوافر حتى منتصف الليل أي معلومات اضافية لدى الجهات العسكرية والامنية المعنية، علمت "النهار" أن المسلحين و"رهائنهم" اختفوا في منطقة زراعية نائية غير مأهولة بكثافة، وتقتصر على بيوت متفرقة قليلة لمزارعين وبدو، وقد شهدت هذه المنطقة سابقا الكثير من حوادث السلب والاعتداءات.

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 6:55 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>