إعدام جماعي لأشجار معمرة على ضفة الأولي

تمكن مركز أحراج صيدا ودائرة التنمية الريفية في مصلحة الزراعة في الجنوب، من وضع اليد على عملية إعدام جماعية لأشجار معمرة عند الضفة الجنوبية الشرقية لنهر الأولي قرب معبد أشمون، حيث تبين أن مجزرة بيئية بشعة يرتكبها بعض الأشخاص بحق الثروة الحرجية مستغلين موقع هذه الأشجار البعيد نسبياً عن الطريق العام وصعوبة الوصول إليه.

وعلى الفور تم إبلاغ القوى الأمنية، وتم ضبط احد العمال وهو يقوم بعملية قطع أشجار نهرية معمرة بواسطة منشار آلي، وهي من أنواع "شجر الدلب وشجر النغت" المعمر، فجرى تسطير محضر بهذه الواقعة وأخذ إفادة هذا الشخص لمعرفة سبب قطعه لهذه الأشجار ووجهة استخدامها وما إذا كان هناك من كلفه بقطعها.

وتم إحضار نحو 20 شجرة طالتها هذه المجرزة ، وكان بعضها لا يزال قيد القطع أو قطع حديثاً ولم تنل أسنان المنشار منها تقطيعاً أو تجزئة بعد.

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 6:44 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>