العيد الـ33 للقوات الدولية في الجنوب

أقامت القوة الدولية المعززة في الجنوب (اليونيفيل) إحتفالا في مقرها الرئيسي في بلدة الناقورة لمناسبة مرور 33 عاما على وصولها الى جنوب لبنان بموجب القرارين الدوليين 425 و426.
وشارك في الاحتفال جنود حفظ السلام ممثلين 34 كتيبة من مختلف الدول التي تتألف منها اليونيفيل. كما شارك ممثلون عن الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي ورؤساء بلديات ومسؤولون في المجتمعات المحلية، فضلا عن ديبلوماسيين .
ووضع كل من القائد العام لليونيفيل الجنرال البيرتو أسارتا كويباس وقائد منطقة الجنوب في الجيش اللبناني العميد جلال مكي ممثلا قائد الجيش اللبناني أكاليل من الزهور على نصب جنود اليونيفل التذكاري.
إلى ذلك، عبّر أسارتا عن تقديره للجيش اللبناني "الذي ما زال شريكا ممتازا لنا في تأدية مسؤولياتنا"، وقال "منذ تأسيسها، فقدت اليونيفل بشكل مأسوي 306 عناصر حفظ سلام عسكريين ومدنيين، الذين ضحوا بحياتهم لخدمة قضية السلام في جنوب لبنان، لن ننسى أبدا أسمى التضحيات التي قدموها، باذلين جهودهم من أجل تطبيق مهمتنا".
وأضاف: "ان اليونيفل مستمرة في التزامها بتعزيز كفاءات الجيش اللبناني لتأدية المهام المندرجة في القرار 1701 وتولي مسؤولياته الأمنية بشكل كامل وتدريجيا في الجنوب، ولهذه الغاية، سوف تواصل اليونيفيل زيادة عدد الأنشطة التي تمارسها بتنسيق وتعاون وثيقين مع الجيش اللبناني".
ومنح اسارتا خلال الاحتفال ميدالية الأمم المتحدة للسلام إلى عدد من الضباط الذين يخدمون في الناقورة عربون تقدير عن مساهمتهم في تطبيق مهمة اليونيفل

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 6:19 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>