إقفال مكب رأس العين في صور.. ودعوات للإسراع في الفرز

أقفلت بلدية دير قانون ـ رأس العين صباح أمس، الطريق المؤدية إلى مكبّ النفايات مانعة بلديات المنطقة من رمي نفاياتها التي تقدر بنحو مئتي طن يومياً فيه. وتجمهر عند ساعات الصباح الأولى عدد من أبناء البلدة والقرى المجاورة، بمؤازرة من البلدية، التي عمدت إلى إغلاق الطريق بسيارات تابعة لها، ورفع لافتة تعلن فيها عن إقفال المكب بعد انتهاء مهلة الشهرين التي كانت أعطتها إلى اتحاد بلديات صور.
وقد خلّف قرار البلدية، الذي جاء بعد تفاقم المخاطر البيئية والصحية على أبناء المنطقة، أزمة كبيرة في مدينة صور وكبريات بلدات المنطقة، ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين. لم تجد تلك الجهات أماكن لرمي النفايات التي بقيت داخل سيارات النقل. وفيما أكدت بلدية دير قانون رأس العين على أن قرارها نهائي وغير قابل للمساومة، ولن تعطي مهلة إضافية، أشار رئيس بلدية البرج الشمالي علي ديب إلى أن القرار شكّل أزمة كبيرة أمس، في ظل عدم وجود قطعة أرض لرمي نفايات البلدة. وقال ديب: "ان بلدية البرج الشمالي التي تجمع يومياً بين عشرة إلى خمسة عشر طناً من النفايات، تقوم منذ أكثر من عشر سنوات برمي النفايات في المكبّ المذكور مقابل بدل مالي شهري يدفع لصاحب قطعة الارض".
ولفت ديب إلى أن "عدداً من سيارات البلدة لم تتمكن من رمي نفاياتها في المكب، وقد عادت أدراجها إلى البلدة وبداخلها كميات النفايات"، معتبراً أن "الخيارات صعبة، لكننا سنبذل محاولات مع بلدية دير قانون – رأس العين، ريثما يتم تشغيل معمل عين بعال لفرز النفايات".
من جهته، أشار نائب رئيس بلدية العباسية إبراهيم فردون إلى أنه "ابتداء من اليوم، ستلجأ البلدية إلى استخدام قطعة أرض في البلدة بعيدة عن المنازل السكنية لرمي النفايات، التي تقدر بخمسة عشر طناً يومياً"، مشيراً إلى أن ذلك "الخيار ليس الحل، والمطلوب الإسراع في تشغيل معمل النفايات حتى لا تكبر المشكلة البيئية في عموم المنطقة".
وفي صور، التي تجمع حوالى أربعين طناً يومياً، تمكنت بعض السيارات في الصباح الباكر من رمي نفاياتها قبل إقفال الطريق المؤدية إلى المكبّ، فيما عادت بعض السيارات بما تحمله من نفايات إلى المدينة. ويلفت رئيس بلدية صور حسن دبوق إلى أن "البلدية لا تملك أي عقار لرمي النفايات، وذلك ما سيولد مشكلة كبيرة في المدينة خلال الأيام المقبلة"، مؤكداً على أن "البلدية تقوم باتصالات مكثفة مع المعنيين، بما فيهم بلدية دير قانون – رأس العين للمساعدة في حل القضية".
كما ستواجه المخيمات الفلسطينية في المنطقة (الرشيدية والبص والبرج الشمالي)، التي تتولى "الأونروا" نقل النفايات منها المشكلة نفسها بدءاً من اليوم، لكونه لا يوجد في نطاقها أي قطعة أرض لاستقبال النفايات موقتاً.

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 6:17 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>