نديم الجميل: جنبلاط أوّل من حرّض جمهور 14 آذار ضد السلاح

أكد عضو كتلة "الكتائب اللنانية" النائب نديم الجميل أن "الناس ستنزل الى ساحة الحرية في 13 آذار رفضاً للسلاح غير الشرعي، وتأييداً للمحكمة الدولية ووفاء للشهداء الأبرار، وتأكيداً على سيادة لبنان وحريته واستقلاله، وتكريس المؤسسات الدستورية في البلد، وسلطة الشرعية اللبنانية على كامل أراضيها من دون أي استثناء". وفي حديث إلى صحيفة "المستقبل"، شدد الجميل على أن "الرئيس المكلف تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي لن يستطيع الوفاء بتعهداته في حماية المقاومة، والتزام ثوابت دار الفتوى في آن واحد".

وعن استعداد 8 آذار للرد عليكم بتظاهرة تحت عنوان إلغاء المحكمة الدولية، أعرب الجميل عن اعتقاده أن "لجوء قوى الثامن من آذار الى التظاهر خطوة إيجابية تؤكد عودة هذا الفريق الى الروح الديمقراطية الحقيقية التي نبحث عنها بعيداً من السلاح أو التظاهر المصحوب بالسلاح، ونحن مع شروع الفريق الآخر في التعبير عن رأيه بأسلوب حضاري، وإن كان من خلال الشارع، لأن هذا الأسلوب مقبول وديمقراطي، وهو أمر مطلوب الالتزام به من كل الأطراف السياسية في لبنان".

وعن العلاقة مع النائب وليد جنبلاط، قال الجميل: "إن النائب جنبلاط هو الذي غيّر العلاقة، ونحن نتعامل معه إنطلاقاً من مبدأ التعامل بالمثل، كما على أساس المبادئ والقضية التي نؤمن بها، وألفت النظر الى أن جنبلاط كان من رواد إطار "لبنان أولا"، واليوم أصبح في مكان آخر، وهو من غيّر مبادئه، لذا لم تعد العلاقة السياسية قائمة معه، وهو يعمل كأي فريق يخرج من 14 آذار، كما حصل مع رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون، الذي خرج على الثوابت التي نؤمن بها، وانتهت العلاقة السياسية معه"، وأضاف: "أذكّر جنبلاط الذي يحملنا مسؤولية التصعيد في البلد بأنه أول من حرض جمهور 14 آذار على الوقوف ضد السلاح، وهو من كان وراء القرار الذي صدر في 5 أيار 2008، وهو الذي أدخلنا في حماسة تجاوزت المعقول وكانت أكثر من اللزوم في ذلك الوقت، ونحن لا نزال نؤمن بما كان يقوله، ولن نتراجع أو نخضع، ولن نخاف أو نخشى أي شيء".

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 4:59 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>