الشهداء ينتظرون …

عشية بدء المحكمة الدولية في محاكماتها، يتطلّع ذوو شهداء ثورة الأرز، الذين يحيون مع أغلبية اللبنانيين ذكرى 14 آذار المكرّسة لمنطق العدالة في مواجهة القتل، الى اليوم الذي يمثل فيه القتلة في قفص الإتهام، ومع هذا المشهد المنتظر، ربما يشعر كل واحدٍ منهم أن العدالة أنصفت شهيده عبر الاقتصاص من القتلة، وإن لم تُعِد هذه العدالة أحباءهم. وبحسب التوقعات فإن صلاحيات المحكمة قد تشمل ملفات كل الشهداء الذين قضوا على نفس الطريق، بمن فيهم الشهداء الأحياء الذين طالتهم يد الغدر والإجرام وهم:
– محاولة اغتيال الوزير مروان حمادة بسيارة مفخخة أمام منزله في المنارة في الأول من تشرين الأول 2004 التي نجا منها باعجوبة وقتل فيها مرافقه.
– اغتيال الرئيس رفيق الحريري ومعه 22 شخصا بينهم الوزير السابق باسل فليحان بتفجير شاحنة مفخخة لدى مرور موكبه في منطقة السان جورج في بيروت بتاريخ 14 شباط 2005.
– اغتيال الصحافي سمير قصير، بواسطة عبوة زرعت تحت سيارته، وفجّرت فيه أمام منزله في الأشرفية في 2 حزيران 2005.
– اغتيال الامين العام السابق للحزب الشيوعي اللبناني جورج حاوي، بواسطة عبوة زرعت تحت سيارته، وفجّرت به لاسلكياً في منطقة وطى المصيطبة، في 21 حزيران 2005.
– محاولة اغتيال وزير الدفاع الياس المر بسيارة مفخخة فجّرت لدى مرور موكبه في منطقة إنطلياس في 12 تموز 2005.
– محاولة اغتيال الإعلامية مي شدياق بواسطة عبوة زرعت تحت سيارتها، وفجّرت بها لاسلكياً في جونية في 25 أيلول 2005.
– اغتيال الصحافي والنائب جبران تويني، بواسطة سيارة مفخخة فجّرت بموكبه في منطقة المنصورية في 12 كانون الاول 2005.
– اغتيال الوزير والنائب بيار الجميل بإطلاق النار عليه داخل سيارته في منطقة الجديدة في 21 تشرين الثاني 2006.
– اغتيال النائب في كتلة "المستقبل" وليد عيدو في عملية تفجير استهدفته في منطقة المنارة في بيروت في 13 حزيران 2007.
– اغتيال النائب في كتلة "الكتائب" انطوان غانم في عملية تفجير استهدفته في منطقة سن الفيل في 19 أيلول 2007.
– اغتيال مدير العمليات في الجيش اللواء فرانسوا الحاج بتفجير سيارة بموكبه في ساحة بعبدا في 12 كانون الاول 2007.
– اغتيال الضابط في فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي الرائد وسام عيد بتفجير سيارة لدى مروره في منطقة الشفروليه، عائداً من اجتماع عقده مع لجنة التحقيق الدولية في 25 كانون الثاني 2008.

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 5:53 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>