مصادر قيادية في تيار المستقبل: ميقاتي “أساء التقدير” بقبوله تشكيل الحكومة.. وجنب

قالت مصادر قيادية في تيار المستقبل إن رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي "أساء التقدير" بقبوله تشكيل الحكومة، مشيرةً إلى أنه لم يتمكن بعد من تشكيل حكومة، الرغم من مرور نحو شهرين على تكليفه.
وأضافت مصادر "المستقبل" لصحيفة "الشرق الأوسط"، أنه "يتأكد للرئيس ميقاتي ولنا كقوى (14 آذار) في كل يوم يمر أن الرئيس المكلف خطا خطوة غير محسوبة ووقع في سوء تقدير للحسابات بقبوله تأليف الحكومة"، معتبرةً أن "المسؤولية لا يجب أن تلقى على عاتق أي شخص أو مجموعة، وقوى (14 آذار) كانت واضحة في شروطها للمشاركة في الحكومة ولم يلبها الرئيس ميقاتي".
وتعليقاً على اعتبار رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أنه وقوى "8 آذار" في مأزق كبير بسبب تأخير تشكيل الحكومة، أعربت المصادر عن اعتقادها أن "القضية لا تتعلق بجنبلاط، بل بحلفائه الجدد في (8 آذار) ورعاتهم الإقليميين، خصوصاً أن سورية ليست مستعجلة لتأليف الحكومة، وتدخل الملف في بازار حساباتها".
وانتقدت هذه المصادر إشارة جنبلاط إلى امتناع حزبه عن المشاركة في إحياء ذكرى "14 آذار" لأن ثمة توجها عند بعض خطبائها إلى الحض على الفتنة والتحريض على المذهبية وجعل لبنان عاريا أمام إسرائيل، معتبرةً أن جنبلاط "يعرف تماماً من كان يحض على الفتنة، ونحن لم نحض مرة واحدة على الفتنة".وقالت المصادر : "لينظر جنبلاط إلى المرآة".
وشددت على "أننا نعود إلى ساحة الشهداء لتأكيد رفضنا الفتنة من خلال وجود سلاح غير شرعي، لأن هذا الأخير وحده ما يسبب الفتنة"، معربةً عن اعتقادها أن "جنبلاط يستطيع أن يرفض المشاركة في ذكرى (14 آذار)، لكنه لن يستطيع أن يمنع حزبه وأهل الجبل من المشاركة إذا أرادوا ذلك".

آخر تحديث: 25 يوليو، 2013 5:43 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>