مرفأ الصيادين في مهبّ الباطون والإهمال المتراكم

دقت اللجنة الدولية للمحافظة على صور ناقوس الخطر حيال الاشغال العشوائية التي تنفذ في مرفأ الصيادين والاوتوستراد الدولي بين صيدا وصور، وسط تجاهل السلطات مطالب "لجنة التراث العالمي".
وسألت رئيسة اللجنة الدولية للمحافظة على صور مهى الخليل الشلبي عن "غياب الدولة في تنفيذ قرارات منظمة "الاونيسكو" لحماية التراث في المدينة"، وقالت في مؤتمر صحافي عقدته في صور ان "مشروع الارث الثقافي والتنمية المدينية الذي يرمي الى اعادة تأهيل المرفأ مع الحفاظ على التصميم الاثري القديم، يتعرض اليوم لكارثة حاصلة في اشغال لم يلحظها مشروع البنك الدولي، وهي تهدد بشكل كبير تراث المرفأ بسبب تعريض "السنسول" وصبّ الباطون فوق آثار المرفأ".
وقالت ان "المتعهدين المسؤولين عن اعادة تأهيل المرفأ يستخدمون الحجارة والاعمدة الاثرية المكتشفة في قاع المرفأ للقيام بردم "السنسول" الذي يتضمن حاليا مبنى كبيرا من الاسمنت في السنسول الشمالي للمرفأ يضم محالاً تجارية، ومقهى في الطابق الارضي، اضافة الى بعض الغرف التي ستستخدم من الصيادين لتوضيب لوازم الصيد. فيما المستفيدون من المحال التجارية هم بعض الاشخاص المقربين من البلدية، بينما كان من المفترض ان تفيد منه تعاونية صيادي الاسماك في صور وتاليا جميع الصيادين".
الاوتوستراد
ولفتت الى مشروع تنفيذ اوتوستراد الزهراني – صور وقالت: "لقد تم بناء الجزء الاكبر من الاوتوستراد حتى جنوب الزهراني في ظل غياب الخريطة الأثرية التي تحدد المناطق ذات الاهمية التاريخية". واضافـت" "رفضت الدولة طلب إرسال بعثة عامي 2009 – 2010 لتحديد مسار افضل للأوتوستراد بحيث لا ينتهك والخريطة الاركيولوجية"، معتبرة انه "ليس ثمة تطورات تستوجب ارسال بعثة كهذه!، علما ان المديرية العامة للآثار في صدد التحضير لتدخلات اساسية لا غنى عنها على مستوى الآثار قبل انشاء الاوتوستراد الذي عدل مساره عام 2002، بعدما تمّ اعداد الخريطة الأثرية، لكن من دون ان يتم ارسالها الى اللجنة الدولية للتراث بهدف اختبارها"!. اشارت الى "تقرير لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة "الاونيسكو" عام 2010 الذي يحذر السلطات اللبنانية من الاخطار الناجمة عن عدة امور ابرزها: التوسع المدني الكبير الذي يتم احيانا بطريقة غير شرعية، ومن مشروع اوتوستراد الجنوب، واعادة تأهيل مرفأ الصيادين في صور، ومن التطور السياحي الذي يحدث من دون اي تخطيط".
ودعت الشلبي بلدية صور الى "التعاون من اجل اعطاء صورة حضارية للمدينة التاريخية وعدم طمس معالمها الاثرية، وان تأخذ في الاعتبار هذه الاعمال العشوائية قبل فوات الاوان" كما عرضت صورا تجسد الاعمال العشوائية والردم والبناء المخالف في مرفأ الصيادين.

آخر تحديث: 25 يوليو، 2013 5:46 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>