قبلان قبلان: نريد حكومة لبنانية مقاومة تعمل على خدمة القضايا الوطنية

رأى عضو هيئة الرئاسة في حركة "أمل" قبلان قبلان أن "لبنان إبتلي خلال السنوات الخمس الماضية بسلطة عرضت المؤسسات والادارات للاستباحة الخارجية، ولم تحسب للقضايا الهامة والوطنية حساباً، فتخلت عن المواطن وهمومه واستمرت في محاولات الالتفاف على المقاومة وسلاحها تارة من خلال المحكمة الدولية، وتارة اخرى من خلال قرارات واتفاقات مع الادارة الاميركية".
واعتبر قبلان، في حديث، أن "شعارات 14 آذار الجديدة لا تخدم سوى العدو الاسرائيلي لأنها شعارات وفرضيات اسرائيلية مئة بالمئة".
وقال: "عندما حملنا السلاح لم نسأل الحكومة ولن نستشر أية حكومة، وإنما دعانا الواجب للدفاع عن أرضنا ومواجهة الاحتلال بعدما قصرت الدولة عن القيام بهذا الواجب وتركت الجنوبيين لقدرهم ومصيرهم دون أي اهتمام بهم، واستطعنا أن نصنع المجد والعزة لوطننا، واسترسل "لولا هذا السلاح لكان الوطن عندهم اليوم أغنية هنا أو حفلة هناك".
وأكد أن "المقاومة لن تنزلق الى الفتنة التي يدعوننا اليها كل يوم من خلال التصاريح والمواقف الفتنوية"، مشيراً إلى ان لبنان "على أبواب تشكيل حكومة جديدة من خلال ممارسة ديموقراطية ودستورية وليس انقلابا على أحد".
وشدد قبلان على أن قوى 8 آذار تريد حكومة وطنية بكل ما في الكلمة من معنى، حكومة لبنانية عربية مقاومة تعمل أولا على خدمة القضايا الوطنية والقومية ومعالجة الملفات الاجتماعية، كما تريد حكومة لا تدير اذنها للغرب ولأميركا، حكومة تسلك طريق الخلاص والعزة والكرامة الذي رسمه أبناء الجنوب والشهداء الأبرار.
ودعا الى "عدم التهاون مع ملف العملاء وضرورة محاسبتهم وتعليق المشانق لهم كي يكونوا عبرة لكل من يفكر بالتعامل مع العدو".
وحيا قبلان "شباب الثورة العربية التي شهدناها في تونس، في مصر ونشهدها اليوم في ليبيا لإسقاط المجرم الطاغية معمر القذافي هذا المجرم الذي تجرأ على خطف الامام السيد موسى الصدر واحتجزه خدمة للمشروع الاميركي- الاسرائيلي".

آخر تحديث: 25 يوليو، 2013 5:39 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>